نينتندو تعتزم إنشاء منصة ألعاب للدول الناشئة

تعد شركة "نينتندو" إحدى أقدم شركات ألعاب الفيديو، فهي صاحبة منصة ألعاب "جيم بوي" التي شكّلت منذ خروجها قبل ربع قرن في اليابان، طفرة في مجال ألعاب الفيديو بوجه خاص و الأجهزة الإلكترونية بوجه عام، بعد انتشارها في روسيا ومن ثم الولايات المتحدة تلتها أوروبا لتعم العالم بألعابها الشيقة مثل سوبر ماريو، وتتريس وأسطورة زيلدا، ورغم تحولها من اللونين الأبيض والأسود إلى الألوان المتعددة وتغيير اسمها إلا أن المنصات اللاحقة لم تكن سوى امتداداً لها. في خطوةٍ جديدةٍ لها، تحاول شركة نينيندو سلوك طريق مختلف في إستراتيجياتها الإنتاجية والتسويقية يبعدها عن المنافسة الصدامية مع شركتي سوني وميكروسوفت العملاقتين. هذا إن علمنا أن سوق الألعاب  اليوم  تختلف كلياً عن السابق سواء من خلال الأجهزة وطفرة الهواتف الذكية أو من خلال الألعاب نفسها فأصبحنا أمام ألعاب مثل الكاندي كراش وألعاب الكازينو المجانية عدى عن سيطرة البلاي ستيشن والإكس بوكس كما ذكرنا سابقاً.


فقد أعلنت نينيندو عن عزمها على إطلاق نوع جديد من منصات الألعاب والبرمجيات مع مطلع العام القادم، يتم توجيهها أساساً للأسواق الناشئة، وأوضح الرئيس التنفيذي إن الشركة ستطور عتاداً وألعاباً تناسب المستخدمين من ذوي الدخل المحدود، لكنها تقدم تجربة لعب أقل شأناً من المستوى المطلوب في الدول المتقدمة. وحسب رأي المراقبين فإن شركة نينتيندو تبحث من خلال خطوتها هذه عن فرص عمل تسهم في وقف الخسائر التي تكبدتها مؤخراً مع فشل واحدة من أحدث منصات الألعاب "ويي يو" التابعة لها، التي لا ترقى إلى مستوى المنافسة لمنصات مثل البلاي ستيشن، وطمأن "ستاورو إواتا" بعدم نية الشركة طرح منصات الألعاب مثل ويي يو أو ٣ دي إس في الأسوق الناشئة ومن ضمنها الصين، مبرراً قوله أنه سيكون من الصعب دخول تلك الأسواق دون الحضور بابتكارات جديدة، وشرح أن دخول الأسواق بشكل عام يتطلّب شيئاً جديداً يمكن لمعظم أفراد الطبقات الوسطى الحصول عليه، مؤكداً أن المنصات التي تعتزم شركته إطلاقها ستكون تحديثية كلياً، وليست نسخاً معدلة عن منتجاتها المتوفرة حالياً. وفنّد "إواتا" الشائعات حول تحول شركته نحو ألعاب الهواتف الذكية، فلا مستخدمو المنصات التقليدية يحبذون ذلك، ولا شركته راغبة في التخلي عن إرثها الجيد، ورفض الكشف عن تصميم ومواصفات المنصات المزمع إطلاقها أو تحديد الدول التي ستطرح فيها.

فهل تعترف نينتندو، من خلال تصريحات إدارييها وتحذيراتها المتشائمة بشأن الأرباح أنها خسرت الحرب الحالية على السوق قبل أن تبدأ؟ من الصعب طبعاً على سمكة رشيقة ذاهية الألوان خوض غمار منافسة طاحنة مع حيتان كبيرة تتفوق في مجال الإنترنت، والستريمينغ، والسحابيات، والمشاركة وغيرها من التقنيات الحديثة مما يضطرها على تخفيض أسعار منتجاتها باستمرار، لكن ذلك لا يعني بكل تأكيد بأن علامة نينيندو هي أقل شأناً من البقية.
نينتندو تعتزم إنشاء منصة ألعاب للدول الناشئة نينتندو تعتزم إنشاء منصة ألعاب للدول الناشئة Reviewed by القعقاع بن غزي on 7:39 م Rating: 5
يتم التشغيل بواسطة Blogger.