الدرس 3 : الذاكرة العشوائية "RAM"

ذاكرة الوصول العشوائي RAM وهي اختصار لــ Random Access Memory وسميت بهذا الاسم لأن المستخدم يستطيع الوصول إلى أي خلية يريد بشكل مباشر ومن أي مكان وهي على عكس ذاكرة الوصول التسلسلي Serial Access Memory واختصارها SAM والتي لا يمكنك الوصول لأي خلية فيها إلا تشكل تسلسلي كامل من البداية إلى النهاية.

وتعتبر الرام من أهم العناصر الأساسية التي لا يعمل الجهاز بدونها، وهي ذاكرة يتم تخزين بيانات فيها بشكل مؤقت وبطريقة عشوائية وليس وفقا لنظام معين من أجل مساعدة المعالج في معالجة البيانات، وكما قلنا فهي تحتفظ بالبيانات بشكل مؤقت وليس بشكل دائم مثل الأقراص الصلبة والمرنة فعند إنقطاع الكهرباء عنها تفقد جميع البيانات التي كانت مخزنة فيها.

دعني أوضح لك بمثال: عندما تقوم بفتح برنامج الفوتوشوب مثلا أو أي برنامج أخر وبدأت بتصميم صورة ما، فكل ماتقوم به على الصورة سيتم تخزينه في الرام بشكل مؤقت وفي حين إنقطاع الكهرباء وانت لم تقم بعمل حفظ للصورة التي قمت بتصميمها فستفقد كل ماقمت به، وهذه هي وظيفة الرام تخزين البيانات مؤقتا لمساعدة المعالج في معالجتها.

أما بالنسبة لحجم الرام فهو يقاس بالجيجابايت مثلها مثل الأقراص الصلبة والمرنة ولكن حجم الشريحة الواحدة لا يتعدى 8 أو 16 جيجابايت، والحجم يؤثر على أداء الرام فكلما زاد الحجم كلما أصبح أداء الرام أفضل.

هناك عدة أنواع من الذاكرة العشوائية: 

النوع الأول SD-RAM أو SDR-RAM
هي اختصار لـ Single Data Rate Random Access Memory والتي تعني ذاكرة الوصول العشوائي الديناميكية المتزامنة ذات النقل الأحادي. 
هذا النوع يقوم بنقل البيانات بسرعة مقبولة نوعاً ما، لكنه في المقابل يستهلك قدراً كبيراً من الطاقة مقارنة بالأنواع الأخرى وسرعة نقل البيانات فيها إما أن تكون 100 أو 133 ميجا هرتز. وهو قديم جدا ولم يعد يستعمل في وقتنا الحالي


النوع الثاني DD-RAM أو DD-SDRAM
هناك خلاف على تسميتها، فالبعض يقول أنها اختصار لـ Dual Data Rate Synchronous Dynamic Random Access أي ذاكرة الوصول العشوائي الديناميكية المتزامنة ذات النقل الثنائي، بينما هناك من يقول أنها تعني Double Data Rate-Synchronous DRAM أي ذاكرة الوصول العشوائي الديناميكية المتزامنة ذات النقل المضاعف أو المزدوج، وكلاهما يؤدي لنفس المعنى، هذا النوع يؤدي ضعف أداء النوع الأول، فهي تعطي 2 بت في الثانية 
ويتميز هذا النوع عن سابقه بأن لديه عرض محزم مضاعف ، وهذا يمكنه من نقل كمية مضاعفة من المعلومات في الثانية بالمقارنة ب sd-ram. كما أنه يستخدم قدراً أقل من الطاقة. وهو الأكثر استخداما ويوجد منها عدة إصدارات مختلفة DDR و DDR 2 و DDR 3 حيث أن الأصدار الأخير هو الأفضل والرائد حاليا في السورق وهذه صورة توضح الفرق بين الأنواع الثلاثة.

النوع الثالث RD-RAM
هي اختصار لـ Rambus Dynamic Random Access Memory وتعني الخطوط الديناميكية لذاكرة الوصول العشوائي، وهذه الذاكرة تمتاز بسرعة مذهلة وأسعارها باهظة، ويرتكز عملها على أساس توزيع نقل البيانات ما بين الذاكرة والمعالج على أكثر من قناة. عن طريق تصغير حجم الناقل الأمامي من 32 بت (المستخدمة في الأنواع الأخرى) إلى 16 بت ومن ثم توزيع الحركة على أكثر من قناة تعمل بشكل خطوط متوازية (وهذا سبب تسميتها بالخطوط)، وتعطي سرعات تردد عالية جداً تصل إلى 800 ميجاهرتز. وهذا النوع لا يعمل إلا مع معالجات بنتيوم 4 كما أنها تتطلب أنواعاً مخصصة من اللوحات الأم مثل إنتل 850. وتم التخلي عنها بسرعة بسبب إثبات ذاكرة DDR والجيل الجديد DDR 3 انهما يمكنهما إعطاء نتائج منافسة جدا وحتى متفوقة بتكلفة إقل.


يتم تركيب الرام في المكان المخصص لها على اللوحة الأم وهي شقوق الذاكرة وهذه صورة توضح طريقة تركيب الرام في المكان المخصص لها.


الدرس 3 : الذاكرة العشوائية "RAM" الدرس 3 : الذاكرة العشوائية "RAM" Reviewed by القعقاع بن غزي on 8:33 م Rating: 5
يتم التشغيل بواسطة Blogger.